صوت الصمت

22 يونيو 2010 أضف تعليق Go to comments

قصة قصيرة كتبها أحد زملائنا عندما فجعنا بموت أخ عزيز وصديق كريم … القصة قديمة لكني تذكرتها وتذكرته ودعوت له بالرحمة والمغفرة.

صــوت الصـمـت
قصة قصيرة

– ألف مبروك يا حبيبي…ربنا يتمم بخير
– الله يبارك فيك.اعمل حاجة مفيدة في حياتك وخد الموبايل رد على التليفونات…انت عارف إني مش فاضي

ودخلنا في نوبة من الضحك المتواصل وأنا أحتضنه بقوة طبعت بعدها قبلة على جبينه وجلست بين المدعوين أرقب وجهه المتألق إلى جوار عروسه وأتأمل ربطة العنق الأنيقة التي تزين رقبته وصدره ، عيوننا لا تفارق بعضها…

العيون كانت البداية ، هي التي جمعتنا طويلا لنذاكرها سويا يوم أن كنا في الفرقة الرابعة بكلية الطب ، ساعات طويلة كانت عيناي تلمع فيها فرحا وأنا أجالسه حتى ولو كان ذلك من أجل عيون طب وجراحة العيون ، كانت مذاكرتنا يتخللها بطبيعة الحال فواصل قصيرة من الدين والدعوة والسياسة والاقتصاد والفن…وكثير من الحب.

الحب … كان عنوان كل مكالمة تلقيتها على هاتفه ، عدد ضخم من الكبار والصغار يبارك له ويرجو له حياة سعيدة ، الهاتف نفسه شاركه الفرحة فكان رنينه يتصاعد رويدا رويدا ليطرب أقاربه وأصحابه الذين يمرحون ويرقصون حوله في سعادة بلا حدود…

سعادة جعلتني أشعر أني أطير في السماء ولا أركب سيارة لانسر إلى جواره ضمن موكب يعلنها للدنيا بأسرها ، الموكب يشق الشوارع …الأبواق تعزف.. والمحركات تهدر…

***********

لا زال الموكب يشق الطريق ، وبين لحظة وأخرى أرقبه بعين اغرورقت بالدموع وانا لا أصدق حتى وهو بجواري..

– انزل بسرعة المستشفى..
-الساعة الرابعة الفجر…فيه إيه ؟؟؟

وكانت صدمة مدوية حين فتحت ثلاجة المستشفى وشاهدت وجهه المتألق بالنور وقطعة من القماش تزين رأسه من أعلاها إلى أسفل ذقنه لتمنع فكه من السقوط ، طبعت على جبينه قبلة بعد عناق طويل ثم جلست بين أصدقائه وأقاربه..

بدأ رنين هاتفه المحمول … المكالمات المفجوعة تتزايد، والدموع في انهمار كالسيل الجارف.

لا زالت تلك السيارة الكئيبة التي تقلنا تشق الطريق ملوحة بهلالها الدامي للدنيا بأسرها، المحركات تعزف نغمات حزينة يقطعها بين الحين والآخر صرخة أو أنة من بوق سيارة…

أمام المسجد الكبير بدأت السيارات تتوقف وتوقف معها كل شئ : المحركات..رنين الهاتف..الدموع ..تدفق الدم في العروق ولم يتبق سوى ذلك الصوت الهادر المرعب الذي يتردد صداه في أرجاء حياتي…صوت الصمت.

إبراهيم الحسيني الشامي
كلية طب المنصورة
31 / 8 / 2006
Dr_hema_eyes@yahoo.com

Advertisements
التصنيفات :قصة قصيرة, كتابات
  1. لا توجد تعليقات حتى الأن.
  1. No trackbacks yet.

أضف تعليق

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s