الرئيسية > انتخابات الرئاسة 2012, انتخابات الرئاسة 2012 - مقالات > إلى كل من يتهم الإخوان بالكذب أو النفاق أو مخالفة الوعد لترشيحهم المهندس خيرت الشاطر

إلى كل من يتهم الإخوان بالكذب أو النفاق أو مخالفة الوعد لترشيحهم المهندس خيرت الشاطر

9 أبريل 2012 أضف تعليق Go to comments

إلى كل من يتهم الإخوان بالكذب أو النفاق أو مخالفة الوعد لترشيحهم المهندس خيرت الشاطر للرئاسة أود فقط أن أوضح له بعض النقاط الهامة :

1- هناك فرق كبير بين الوعد بين طرفين الذي ينبني عليه التزامات ونتائج ( مثل مرشح مجلس الشعب الذي يعد الناس عند انتخابه بأشياء إذا نجح سيحققها ، فإن لم يحققها فقد خالف وعده وكذب على الناس ) ، وبين القرار المؤسسي الذي يخص شخصا أو جماعة أو مؤسسة ولا ينبني عليه أي نتائج أو عقود أو اتفاقات وهذا ما حدث في قرار الإخوان الذي يخصهم وحدهم فهم لم يجبروا أحدا على اختيار هذا القرار أو تبنيه وكل إنسان حر في اختياراته مادامت في إطار قانوني و أخلاقي.
2-الإخوان اتخذوا قرارا يوم 10 فبراير 2011 و أكدوه في شهر إبريل 2011 بعدم الدفع بمرشح رئاسي بل و أكثر من ذلك أنهم قالوا أننا لن ندعم مرشحا محسوب على التيار الإسلامي ، ولكن بعد عام ونصف من الأحداث الإقليمية والمحلية والدولية وبعد فشل ذريع للمجلس العسكري في إدارة المرحلة الإنتقالية تبين لهم أن هذا القرار غير صائب و أنه لابد من إنقاذ الثورة و مقاومة مخطط العسكر مع فلول النظام مع أمريكا واسرئيل في الإتيان بمرشح يعيد انتاج النظام القديم الذي ما زال متغلغلا داخل مؤسسات الدولة.

3- التراجع عن القرار إن تبين خطأه ليس عيبا بل هو قمة الصواب أن تراجع أفكارك و قراراتك كل فترة لتتأكد أنك في الطريق الصحيح وهذا ما فعله النبي صلى الله عليه وسلم في كثير من المواقف ومن أبرزها غزوة بدر التي غير فيها النبي خطته وغير مكان المعركة بعد أن تبين له أن هناك قرارا أفضل ، و هذا ما يؤكده حديثه صلى الله عليه وسلم 😦 ألا إني كنت قد نهيتكم عن زيارة القبور ألا فزوروها ) ، وكذلك الموقف الشهير لإمام الفقه و حجته الشافعي عندما تغيرت بعض فتاويه بين العراق ومصر وكذلك الكثير من المواقف المعاصرة من رؤوساء دول ومؤسسات كبرى قد تغير قراراها تماشيا مع الأحداث .

4- من ينتقد قرار الإخوان وهو منهم أو يؤيدهم نقول له : جزاك الله خيرا على حرصك على صورة الجماعة وسط الناس و لكن لابد أن تعلم أن هذا القرار يعد من أقل القرارات في تاريخ الجماعة الذي استمرت فيه التشاورات لاكثر من شهر كامل وتم أخذ رأي الالاف من قيادات وقواعد الإخوان ومن الخبراء من غير الإخوان ليس في مصر وحدها بل في عدد من الدول العربية والغربية ونحن دائما نؤمن أن قرار الشورى خير بإذن الله مادمنا قد تجردنا فيه من أهوائنا وغلبنا مصلحة ديننا وبلدنا فوق أي جاه أو سلطة و الله هو ولينا وحسبنا و إليه المصير.

5- أما من ينتقد قرار الإخوان لحاجة في نفسه ولم يكن في يوم من الأيام مؤيدا لهم ولا محبا لهم بل كان دائما متصيدا لأخطائهم مسارعا في اتهامهم بالباطل والكذب ،نقول له : لم نسعى يوما إلى رضاك لأننا نعلم أنك لن ترضى عنا ولن تتوقف عن الصورة المسبقة التي بنيتها في ذهنك من إعلام فاسد محرض يمول من فلول النظام ومن عملاء امريكا في الداخل والخارج فتوقف أو لا تتوقف عن نقدك لنا فنحن نعلم طبيعة دعوتنا و أنها لن تسلم من النقد سواء حقا أو باطلا لذا فلن نجتهد في الرد عليك بل سنوفر وقتنا وجهدنا لمن أراد أن يستبين الحق و الله من وراء القصد وهو يهدي السبيل .

Advertisements
  1. لا توجد تعليقات حتى الأن.
  1. No trackbacks yet.

أضف تعليق

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s