سبع أكاذيب مشهورة ضد الثورة المنصورة

17 أبريل 2012 أضف تعليق Go to comments

سبع أكاذيب مشهورة ضد الثورة المنصورة ..

بلا حياء و بلا خجل .. يتطاول الكاذبون .. بكل وقاحة و بجاحة ..
بطرح 7 أكاذيب كلها زور و افتراء و بهتان ..
والغريب أنهم يعلمون أنهم يكذبون :

الأكذوبة الأولى : أن البرلمانات لا تضع الدساتير :

الواقع و الحقيقة و التاريخ يؤكدون أن 42 % من دساتير العالم وضعها البرلمان بمفرده .. و أبرز الأمثلة أمريكا و ألمانيا و عشرات من دول أوروبية وغيرها ..

الأكذوبة الثانية : لابد أن تكون الحكومة من حزب أخر غير حزب الأغلبية فى البرلمان ..لأنهم لو من حزب واحد مفيش رقابة ..

الرد : هذا هو الكذب المفضوح .. لأن هناك إجماع فى جميع دول العالم بلا استثناء حزب الأغلبية البرلمانية يشكل الحكومة ..حتى يتوافق التنفيذ مع التشريع ..
أما الرقابة فتتم من نواب الأغلبية الخائفين من أصوات الناخبين .. و تتم من نواب المعارضة المتطلعين لإسقاط الحكومة .. و تتم من الشعب الذى يدلى بصوته فى انتخابات متتالية كل عام : محليات .. رئاسة .. برلمان .

الأكذوبة الثالثة : البرلمان لم يصنع شيئآ وهو سبب كل الأزمات .

الرد : الحكومة هى الوزارة هى السلطة التنفيذية هى التى تملك القدرة على حل الأزمات .. بل هى التى تصنعها متعمدة حتى يكره الشعب الثورة .. أما البرلمان فهو المشرع و المراقب فقط بلا أداة تنفيذ .

الأكذوبة الرابعة : الإخوان استولوا على كل شىء فى البلد .

الرد : الإخوان لم يحصلوا حتى الآن على أي وظيفة أو منصب أو سلطة وزارية أو حكومية أو تنفيذية أو قضائية أو مصرفية أو دبلوماسية أو إعلامية
فليس لهم أى مقعد بين 34 وزير أو 28 محافظ أو 163 سفير أو 173 رئيس تحرير أو رئيس قناة أو قيادة إعلامية وليس لهم أى مكان بين 7364 وكيل وزارة أو رئيس هيئة أو رئيس بنك ولم يحصلوا على أى تمثيل فى مجالس حقوق الإنسان أو القومى للمرأة أو أمناء الإذاعة و التلفزيون ..

الأكذوبة الخامسة : البرلمان لايمثل إرادة الشعب ..لأن الإسلاميين جمعوا الأصوات بدافع عاطفى دينى .

الرد: علم السلوك السياسى يؤكد أن التصويت هو المعبر الدقيق و الوحيد عن إرادة الجماهير ..أما الاختيار العاطفى فهو اختيار أختك أو خالتك بدون معيار سياسى .. ومن يقرأ الباب الثالث فى علم السياسة يعلم أن الأحزاب العقائدية هى نوع من أحزاب البرامج و أن الاختيار لحزب دينى هو اختيار سياسى بحت ..

الأكذوبة السادسة : أن الإخوان يريدون السلطة .. ( طماعين )

الرد : الحزب الذى لا يعمل على الاستيلاء على السلطة ليس حزبآ !
والشرط الوحيد لأى حزب هو حرصه على الوصول للسلطة
والهدف الوحيد لأى حزب هو السلطة .. و الوسيلة الوحيدة هى السلطة

الأكذوبة السابعة و الأخيرة : الشعب لن ينتخب الإسلاميين مرة أخرى

الرد : انتخابات الرئاسة قادمة وستكون بإذن الله صادمة لهؤلاء الكذابين .

د. أحمد مطر

Advertisements
  1. لا توجد تعليقات حتى الأن.
  1. No trackbacks yet.

أضف تعليق

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s