أرشيف

Archive for the ‘علم وتكتولوجيا’ Category

مليون سبب لفشل الطب في مصر

2 مارس 2012 أضف تعليق

هناك مليون سبب لفشل الطب في مصر :

السبب الاول:
العيان: انا جسمي مكسر.. و قلبي بيدق.. و مصدع ..و تشنجات ..و ضغطي واطي دايما ..و بطني وجعاني من الدوا …و مش عارف مالي …
الدكتور : ……!!!!
… … العيان : عايز اعمل تحاليل …و اركب محلول
طبعا باقي القصة معروف….صورة الدم بتبين هبوط حاد في حمص الشام… فالدكتور يضطر يضيفه عالمحلول…
و كل حمص الشام وانتم طيبين

السبب التاني:
الصيدلية الجهنمية و الصيدلي العبقري ……………..

العيّان في العادي الطبيعي الغالب ..بيروح الصيدلية يقيس الضغط ..طبعا لنظرية منحبش نقلق العيان… الضغط بيطلع مظبوط دايما … 120 علي 80 للأبد .. العيان اللي بيشتكي من الضغط من 30 سنة يمشي مبسوط …و بالليل يقوم غالبا علي كرشة نفس و صدره يبقلل…
ويجيلي انا … ضغطه 220 علي 120
-يا حاج مالك…. ؟؟؟؟ ما بتاخدش الدوا …..؟؟؟
-أ…. أنا ر…. رحت قست ال…. الضغط كان مظبوط
-مظبوط ازاي بس ؟؟؟ انت ضغطك في السما .. انت بتاخد دوا ايه اصلا
-أ….. أنا بطلت أخد دوا زي ما ال…. الصيدلي قاللي … قاللي خل….خلاص انت خفيت

نداء الي كل العاملين بالصيدليات .. إذا أردت قتل العيان نرجو فعل هذا مباشرة و مش لازم
يعدّي عليا في الرعاية الأول ما دام كده كده ميت….!!!!

السبب الثالث : وزارة الكحّة

تسيء وزارة الكحّة تعريف الطبيب المصري دائما .. فالطبيب المصري في نظر الوزارة ..كائن لا فقاري تكافلي لا يحتاج الي المال أو الغذاء … يتعايش في أي ظروف بيئية و تحت
أي درجة حرارة … تظهر عليه خيوط المغزل…. و ينقسم ميتوزيا بعد أن ييأس من الزواج….
كما أن الوزارة تلمّح دائما بزيادة المرتبات…. و كأن هذا حلم بعيد المنال…. بدعوي أنها وزارة
استهلاكية و ليست انتاجية … هذا ببساطة يلخّص نظرة الدولة الي صحة الانسان المصري بأنه لا يستحق الحياة أصلا و ليذهب الطب و كفاءة الأطباء إلي الجحيم ……
المهم تمضي حضور و انصراف عشان التفتيش الأبدي …

السبب الرابع : التمريض ( و حط علامة استفهام و تعجب و قوسين و نقطة و فصلة و كل حاجه )

الكلام هنا مش عن كل التمريض و انما عن فئات معينة منهم … هناك من التمريض من أوتي
مفاتيح العلم و أتي بما لم يأت به الأوائل .. كما أنه يمتلك قدرة الجدل التي تميز بها
فرعون مصر و كبرياء أبو لهب 😦 أنا مش غلطانة ….. الدكتور هو اللي ما بيفهمش )
مواعيد العلاج حاجة بالتقريب… و الجرعات بالويم و الضغط علي ما تفرج …
مرة حجزت عيان …و قلت للتمريض عايزين نعمله رسم قلب و تحاليل و هنسنتره و نحطه علي المونيتور …نزلت الاستقبال و طلعت لقيت التمريض أقنع أهل العيان إنه يخرج حسب الطلب… عشان يموت في بيتهم احسن ….
و البقية في حياتكم….!!!!!

أغنية الجهاز الدوري

21 فبراير 2012 أضف تعليق

نزول الركاب وركوبهم من القطار بدون أن يتوقف

11 فبراير 2012 أضف تعليق

طريقة جديدة وعبقرية لحل مسائل الضرب

30 مايو 2011 تعليق واحد

متلازمة ستوكهولم

20 فبراير 2011 أضف تعليق

من ويكيبيديا

متلازمة ستوكهولم هو مصطلح يطلق على الحالة النفسية التي تصيب الفرد عندما يتعاطف أو يتعاون مع عدوه أو من أساء إليه بشكل من الأشكال، أو يظهر بعض علامات الولاء له مثل أن يتعاطف المخطوف مع المُختَطِف .
أطلق على هذه الحالة اسم “متلازمة ستوكهولم” نسبة إلى حادثة حدثت في ستوكهولم في السويد حيث سطا مجموعة من اللصوص على بنك كريديتبانكين هناك في عام 1973، و اتخذوا بعضاً من موظفي البنك رهائن لمدة ستة أيام، خلال تلك الفترة بدأ الرهائن يرتبطون عاطفياً مع الجناة، و قاموا بالدفاع عنهم بعد إطلاق سراحهم.
 

ما الذي يسبب هذه الحالة؟

عندما تكون الضحية تحت ضغط نفسي كبير، فإن نفسه تبدأ لا إرادياً بصنع آلية نفسية للدفاع عن النفس، و ذلك من خلال الاطمئنان للجاني، خاصة إذا أبدى الجاني حركة تنم عن الحنان أو الاهتمام حتى لو كانت صغيرة جداً فإن الضحية يقوم بتضخيمها و تبدو له كالشيء الكبير جداً. و في بعض الأحيان يفكر الضحية في خطورة إنقاذه، و أنه من الممكن أن يتأذى إذا حاول أحد مساعدته أو إنقاذه، لذا يتعلق بالجاني.
تظهر هذه الحالات كذلك في حالات العنف أو الاستغلال الداخلي، و هي حالات العنف أو الاستغلال: (عاطفي، جسدي، جنسي) التي تحدث داخل العائلة الواحدة، خاصةً عندما يكون الضحايا أطفال، يلاحظ أن الأطفال يتعلقون بالجناة بحكم قرابتهم منهم و في الكثير من الأحيان لا يريدون أن يشيروا بأصابع الاتهام إليهم.
 

علم الإسلام الدفين المكتم

23 ديسمبر 2010 أضف تعليق

فيلم وثائقي مدبلج عرض في التلفزيون الألماني يعرض إسهامات الحضارة الإسلامية في إثراء الإنسانية .

– الفيلم ليس من دبلجتي –
 


 

تحميل فيلم علم الإسلام الدفين المكتم ( 141 ميجابايت )
 


 

إختبار تصادم السيارات

22 نوفمبر 2010 أضف تعليق

MythBusters – Mythssion Control_ Crash Force

الجزء الأول
 

 

الجزء الثاني